أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الأحد, 10 يونيو, 2018 - 06:23 م
تم مشاهدته 31 مرة

 

سارة علي

 

وصلنا إلى مونديال 1974، والذي حظيت بشرف استضافته ألمانيا الغربية، لكن نظام التصفيات المؤهلة لكأس العالم كان له نظام مختلف بعض الشئ، حيث تم تقسيم المنتخبات في قارة أوروبا إلى 9 مجموعات فقط، على أن يتأهل بشكل مباشر أوائل كل مجموعة عدا المجموعة التاسعة تقام لها مباراة ملحقة مع بطل المجموعة الثالثة في قارة أمريكا الجنوبية لتأهل الفائز من بينهما لخوض المونديال!.

 

وفي المجموعة التاسعة ولصدفة القدر، تصدر منتخب الاتحاد السوفيتي مجموعته على حساب فرنسا وأيرلندا، فيما تصدرت تشيلي مجموعتها الثالثة ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية، على حساب فنزويلا وبيرو، ليعلن الفيفا إقامة مباراة ملحق بين الاتحاد السوفيتي وتشيلي في سبتمبر 73.

 

انتهت المباراة الأولى التي أقيمت في موسكو بالتعادل السلبي، لتقام مواجهة الأياب الحاسمة في العاصمة التشيلية "سانتياجو"، لمعرفة المتأهل رسميًا لخوض مونديال 74 في ألمانيا الغربية.

 

وبعد تلك المباراة الأولى التي أقيمت في موسكو، وخلال شهر سبتمبر من عام 73، شهد تشيلي تغييرات غيرت مجرى التاريخ، حيث تم الإطاحة بالرئيس المركسي المنتخب ديمقراطيًا سلفادور أليندي، بعد الانقلاب العسكري الذي تزعمه "أوجستو بينوشيه"، قِيل وقتها أن هذا الانقلاب كان بدعم من وكالة الاستخبارات الامريكية حتى جاء النظام الجديد ليتولى شئون تشيلي السياسية.

 

انتشرت في الصحف العالمية وقتها، أن النظام الجديد في تشيلي يتعمد بث الرعب في البلاد باستخدام العديد من أساليب القتل والتعذيب لإخفاء مساوئ النظام وعدم قدرته على المهمة التي تولاها حديثًا، علاوة على نشر خبر يومي يفيد باحتجاز الآلاف من المنشقيين كرهائن حيث يتم حجزهم في ملعب "سانتياجو" لتعذيبهم، وهو نفسه الملعب المقرر خوض مواجهة الأياب بين تشيلي والاتحاد السوفيتي عليه لحسم تأهل أحدهم.

كأس العالم

 

 حاول الاتحاد السوفيتي استغلال الموقف لصالحه، فيما عُرف بالحرب الباردة، وخرج مسؤولو السوفيتي للإعراب عن مدى خوفهم الشديد من أمن اللاعبين والجماهير المقرر أن تحضر تلك المواجهة وسط ما يُقال في الصحف عن النظام الجديد، وتوجه الاتحاد السوفيتي بطلب أمام الفيفا بضرورة نقل المباراة إلى أرض محايدة.

 

 

بينما رد الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" على طلب الاتحاد السوفيتي، بقيامه بتشكيل لجنة تفتيش ذهبت خصيصًا للعاصمة التشيلية سانتياجو لمتابعة الوضع الراهن أن كان كما يقال في الصحف أم لا، وقتها تعمد النظام في تشيلي على تجميل صورته وبث صور مثالية أمام الفيفا لضمان إقامة المباراة في "سانتياجو" كما هي.

 

خرجت لجنة تفتيش الفيفا لتؤكد بأن الوضع الأمني هناك جيد للغاية، وأكدت اللجنة خلال تقريرها، أن ملعب المباراة بالفعل يستخدم كمركز توجيه لإيواء المنشقين عن النظام لكن ذلك أثناء قيام النظام الجديد بفحص هويتهم وليس لتعذيبهم، كما تم الاستماع لبعض من هؤلاء المنشقين لكن كانوا "مزيفين".

 

تلك الفترة تحديدًا في سبتمبر 73، كانت تدور حرب باردة أخرى بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية، وبسبب علم السوفيت بأن أمريكا وراء ما يدور في تشيلي، أتهم الاتحاد السوفيتي الفيفا بأنه يدعم وجود قتلة و رأسماليين على رأس السلطة في تشيلي، كما أكد الاتحاد السوفيتي أن الفيفا يحاول استفزاز السوفيت لإجباره على الانسحاب من تلك المواجهة الحاسمة، حتى تشارك دول الغرب فقط في المونديال!.

 

حيث في حالة انسحاب الاتحاد السوفيتي من المونديال ستنسحب ألمانيا الشرقية وبلغاريا أيضًا تضامنًا معها، وحينها قال الاتحاد السوفيتي أن الفيفا تسعى لإرسال دعوة لإنجلترا التي فشلت في التأهل من الأساس للمشاركة في المونديال!.

 

فيما خرج الفيفا لنفي كل ما أثير حوله من إتهامات ومزاعم بطلها الاتحاد السوفيتي، وأكد الفيفا أن الاتحاد السوفيتي يعلم أنه غير قادر على الوصول للمونديال وبالتالي يقوم بترويج الشائعات فقط، ما ساهم في إعلان الاتحاد السوفيتي عدم سفره إلى تشيلي لخوض المباراة نهائيًا وبالتالي صعدت تشيلي إلى المونديال.

كأس العالم

 

 لكن الطريف في تلك القصة، أن النظام في دولة تشيلي فتح ملعب "سانتياجو" للجماهير، ونزل لاعبو منتخب تشيلي إلى الملعب وأقيمت المباراة بفريق واحد! بل وقام منتخب تشيلي بتسجيل أهداف بالجملة في مرمى الخصم الذي لم يحضر من الأساس !، بل وقام اللاعبين الذين أحرزوا الأهداف بالاحتفال مع الجمهور داخل الملعب وكأنه جلب كأس العالم لبلاده!.

 

 

لكن منتخب عربي كان السر وراء تغيير نظام المونديال بإقامة المباراة الثالثة في دور المجموعات في كأس العالم في نفس اليوم ونفس التوقيت أيضًا لكن ما السبب ؟.. التفاصيل في الحلقة القادمة!.

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.