أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الأربعاء, 13 يونيو, 2018 - 08:37 م
تم مشاهدته 17 مرة

 

سارة علي

 

في النسخة الرابعة عشر من مونديال كأس العالم والتي أقيمت عام 1990 في إيطاليا، شهدت تواجد منتخب مصر بعد غياب طويل دام لأكثر من ثلاثين عامًا تقريبًا عن أول مشاركات الفراعنة في البطولة الأضخم في العالم.

 

وقع المنتخب المصري في المجموعة السادسة برفقة منتخبات : " هولندا، إنجلترا، وأيرلندا الشمالية"، ومن المعروف للجميع أن مصر لم تستطع المجابهة في هذه النسخة وخرجت بنقطتين من تعادل أمام هولندا وأخر أمام أيرلندا، وهدف أحرزه الكابتن مجدي عبد الغني من ركلة جزاء! لم يكن يدري أحد من المصريين أن هذا الهدف سيصبح أكثر الأهداف "ذلًا" في تاريخ الكرة المصرية حتى اللحظة.

كأس العالم

 

تصرفات غريبة من "الجوهري" في سنة أولى مونديال :

 

 

لكن خلال الفترة التي سبقت خوض الفراعنة المباريات الرسمية لمونديال إيطاليا 90، كيف تعامل محمود الجوهري مدرب منتخب مصر وقتها مع لاعبي الفراعنة ؟!، ويبدو من أكثر الأمور طرافة، أنه حرم نجوم المنتخب من متابعة الأفلام والمسلسلات المعروضة على القنوات.

 

قالت الصحف المصرية في ذلك الوقت، أن الكابتن الراحل محمود الجوهري، قام بسحب شاشات التلفزيون من غرف اللاعبين، كما وضع أعين لتراقب اللاعبين في أوقات راحاتهم، حتى لا يتسلل أحدهم إلى الخارج أو يجلس أخر من بينهم لمتابعة التلفاز بين العامة في مقر الإقامة !.

 

قِيل أيضًا في الصحف المصرية، أن دور العرض السينمائي علمت بتصرف محمود الجوهري مع لاعبي المنتخب المصري، وقررت أن تسحب كافة الأفلام الجديدة من دور العرض على الفور، لانتظار بعثة الفراعنة إلى أن تعود إلى أرض الوطن كتضامن من صناع الأفلام مع نجوم المنتخب المصري!.

 

كأس العالم

 

أما الأكثر طرافة، أنه بالتزامن مع هدف مجدي عبد الغني في مونديال 90 أمام هولندا، انقطع التيار الكهربائي في مصر الجديدة والزمالك والمهندسين طوال مجريات المباراة، وعاد بعد إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية!.

 

كما سجل قسم الحوادث في الصحف المصرية واقعة مؤسفة للغاية، حيث لم يصدق "محمد السيد عيسى" والذي يعمل "حداد مسلح" بأن حكم مباراة مصر وهولندا احتسب ركلة جزاء للفراعنة بأصيب بالسكتة القلبية في الحال وسقط ميتًا.

 

فيما وأصيب صديقه "ممدوح عبادي" والذي يعمل "منجدًا" بهبوط حاد في القلب وتم نقله إلى المستشفى على الفور.

 

كيف عاقب الألمان "يد" مارادونا ؟!

 

 

بعد المباراة الشهيرة في مونديال 86، وهدف "يد الرب" الذي ثار عليه الملايين حول العالم لإلغائه بينما تم اعتماده من جانب الفيفا بشكل طبيعي، قرر الألمان الدخول لتلك البطولة وهم عاقدين العزم على تلقين الأرجنتين درسًا قاسيًا.

 

أقيمت المواجهة في نهائي مونديال 90 بين ألمانيا الغربية والأرجنتين على ملعب "الأوليمبيكو" في العاصمة الإيطالية روما، وبحضور جماهيري فوق الوصف، حيث جلس بعض المشجعين على السلالم الخاصة بالصعود والنزول.

كأس العالم

 

وفي مباراة وصلت شدة حماستها لوصف الصحف العالمية بأنها لم تكن مباراة كرة قدم بل "مباراة مصارعة حرة"، حيث سقط أكثر من لاعب على أرضية الملعب بإصابات بالغة بسبب العنف الممارس من جانب الألمان والأرجنتينين، بجانب حالات الطرد والبطاقات الصفراء بالجملة التي شهدتها المواجهة، حيث خاص راقصي التانجو المباراة بدون اثنين من لاعبيهم.

 

استمر الصراع الشرس في مسلسل خطف الكرة من الممسك بها حتى الدقيقة 85، حتى استدرج أندرياس بريهيمي لاعبي الأرجنتين إلى منطقة الجزاء، وسقطت داخل الصندوق بطريقة غير تقليدية ما أجبر حكم المباراة على احتساب ركلة جزاء للماكينات الألمانية، تلك الركلة التي جلبت اللقب الثالث لألمانيا الغربية بأقدام بريهيمي.

كأس العالم

 

 

 

كان أقسى مشهد على الإطلاق، دموع الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا وهو ينظر للكأس الذهبية وهي ترتفع في السماء بيد لوثر ماتيوس، وبداخله يتحرك ويقول "أنها لي أتركها لي"!.

 

 لكن مونديال 1994 كُتب بالذهب في مسيرة منتخب السعودية.. ورغب "مارادونا" في حذفه من تاريخه على الإطلاق.. فما السبب ؟!

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.