أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الجمعة, 8 يونيو, 2018 - 04:17 م
تم مشاهدته 18 مرة

 

 

سارة علي

وصلنا إلى مونديال 1970 والذي أقيم في المكسيك، وشهد دخول مفاجئ للبطاقات الصفراء والحمراء ضمن مبارياته، حيث كانت تجربة جديدة على حكام المباريات لأول مرة يُجربونها، مثلما سنشاهد في بطولة روسيا 2018 استخدام تقنية الفيديو للمرة الأولى في تاريخ البطولة الأضخم في العالم.

 

وبالعودة للوراء قليلًا، سنجد أن فكرة البطاقات الصفراء والحمراء كانت وليدة مونديال 1966 الذي أقيم في إنجلترا وحصد منتخب الأسود الثلاثة لقبه، وخلال مباراة أقيمت على ملعب "ويمبلي" الشهير، بين منتخبي إنجلترا صاحب الضيافة والأرجنتين، وقعت حادثة شهيرة بين حكم المباراة وقائد منتخب التانجو الأرجنتيني.

كأس العالم

 

حيث قِيل في الصحف الإنجليزية وقتها، أن حكم المباراة بعد التحام عنيف بين قائد الأرجنتين ولاعب منتخب إنجلترا، رفع يده وهو يشير لقائد الأرجنتين بعلامة الرقم 1، إلا أن تلك الإشارة مرت مرور الكرام على الأرجنتيني الذي لم يدرك أن الحكم يُنذره بعدم تكرار مثل هذا الالتحام العنيف وإلا سيطرده.

 

لكن طبيعة لغة كرة القدم الالتحامات العديدة، فقرر قائد الأرجنتين خطأه وهذه المرة كان أمام حكم المباراة مباشرة، ما استدعى الحكم بأن يتوجه للاعب الأرجنتيني ويطالبه بالخروج خارج الملعب في الحال، فرد عليه اللاعب مؤكدًا أنه لن يترك الملعب خاصة وأنه لم يتلقى تحذير أولى وأن الكرة لا تستدعي الطرد المباشر.

كأس العالم

 

 الأمر الذي أثار حفيظة حكم المباراة، وأكد لقائد الأرجنتين بأنه أشار له بعلامة الرقم 1 كإنذار، إلا أن اللاعب أكد له أنه لم يدرك أن هذا إنذار خاصة وأن الحكم لم ينذره بإنذار شفهي ليدرك هذا، فحدثت مشادة كلامية مطولة حتى تدخل مدرب الأرجنتين لإخراج اللاعب خارج الملعب.

 

 

مبتكر البطاقات الصفراء والحمراء وسر علاقتها بإشارة المرور :

 

ومن المدرجات، كان الحكم الإنجليزي "كين استون" عضو لجنة الحكام في الاتحاد الإنجليزي وقت إقامة مونديال 1966 جالسًا يتابع منتخب بلاده، وكأن الأمس لم ينتهي، حيث عاد في "فلاش باك" للخلف قليلًا خاصة فاعليات مونديال 62، حين كان يدير مواجهة نارية بين منتخبي إيطاليا وتشيلي، تلك المباراة التي عُرفت بمعركة "سانتياجو" وأسفرت عن كسر أنف أحد لاعبي المنتخب الإيطالي، واستكمال إيطاليا المباراة بـ 9 لاعبين قبل نهاية المواجهة.

 

ظلت الفكرة تراود خياله، بضرورة تفعيل قانون جديد لتفادي هذه الأخطاء التحكيمية التي إندلعت في نسختين متتاليتين في المونديال، وحين كان واقفًا بسيارته ينتظر إشارة المرور أن تسمح له بالعبور، جاءته الفكرة النارية التي تستخدم إلى الآن، سيعتمد على اللونين الأصفر والأحمر، الأول يرمز للإنذار والتمهل والثاني يشير للإيقاف والخروج من الملعب.

كأس العالم

 

عرض "استون" الفكرة على الاتحاد الإنجليزي في بداية الأمر، فأشاد بها الجميع، ما استدعى لعرضها على الفور أمام "الفيفا"، فإنعكست جودة الفكرة وروعتها على أنظار مسؤولي الاتحاد الدولي، حتى أنه أتخذ قرار بتفعيل هذه البطاقات الصفراء والحمراء مع انطلاق مونديال 1970 الذي أقيم في المكسيك.

شهد مونديال 1970 اول ظهور للقيصر والهولندي الطائر ! وهذه تفاصيل مواجهة الألمانيتين !! وسر تغيير شكل الكأس الذهبية.. التفاصيل في الحلقة القادمة.

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.