أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره حنان سليمان في الأربعاء, 17 أكتوبر, 2018 - 10:58 ص
شيرين فراج
شيرين فراج
تم مشاهدته 7 مرة

قدمت الدكتورة شيرين فراج عضو مجلس النواب طلباً للدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب طالبت فيه بتشكيل لجنة تقصى الحقائق استناداً إلى حكم المادة (135) من الدستور بشأن ( تلوث الهواء في القاهرة والتقارير الصادرة من هيئات أجنبيه تشير إلى وضع التلوث في مصر ) .

وأوضحت الدكتورة شيرين فراج في المذكرة التفسيرية لطلب تشكيل لجنه تقصي حقائق ، أن البيئة المصرية تعاني من إهمال جسيم ومؤخرا صدر تقريرا عالميا وضع القاهره المدينه الأكثر تلوثا على مستوى العالم بفارق كبيرا و قد جاء به انه " يتنفس سكان العاصمة المصرية الهواء المهدر بـ PM2.5 الذي يشكل خطورة أكبر بـ 11.7 مرة من المستوى الآمن الموصى به من قبل منظمة الصحة العالمية. المدينة لديها أيضا ثاني أعلى مستويات PM10 في العالم ، بمعدل 284 ميكروغرام / م 3 في المتوسط - 14.2 مرة فوق الحد الآمن " .

وأضافت " شيرين فراج " أنها نبهت كثيرا عن سوء إداره الملف البيئي و استخدمت جميع أدواتي البرلمانية للمراقبه على اداء هذا الملف و مع ذلك لم يتحرك المسئولين عن هذا الملف لوضع استراتيجيه لحسن استغلال الموارد البيئيه التى تذخر بها مصر و التي ان حسن استغلالها تعود بالنفع فى ميزان قوه الدولة لعائدها الاقتصادي و الاجتماعي و المعنوي و البيئي و الصحي.

أوضحت " شيرين " أنها اشارت من قبل لوزاره البيئه ان تقارير منظمه الصحة العالمية و البنك الدولي اشارت إلى تدهور نوعيه الهواء بصوره بالغه الخطوره و احتلت القاهره الترتيب الثانى كأكثر المدن تلوثا للهواء و قد بلغ التلوث بالقاهره مدى لا يمكن السكوت عنه لتصبح الملوثات بالقاهره تجاوز اضعافا الحدود المسموح بها و تكلفته تجاوز 60 مليار جنيه و كان من ابرز اسباب التلوث سوء التعامل في التخلص من القمامه عن طريق مدافن غير صحيه و غير امنه و جاءت تقارير وزاره الصحه لقياس نوعيه الهواء بشرق القاهره 19/1/2016 و 1/2/2016 و 21و 22/8/2017 بالغه الخطوره مشيره إلى وجود جسيمات معادن ثقيله في الهواء و مركبات عضويه و ثاني اكسيد الكبريت و الذي يسبب الامراض بالجهاز التنفسي و انتشار الامراض السرطانيه و تركت وزاره البيئه تلك الكارثه البيئيه الجسيمه ، و اعترفت الوزاره بالتقارير الرسميه عن مخالفات جسيمه من عدم وجود سجل بيئى و خلافه و جاء تقرير وزاره الصحة بتاريخ 19/4/2018 معلنا زياده الكارثه و كل ذلك تحت سمع و بصر وزاره البيئة و عدم تنفيذ وزارة البيئة الماده 22 من قانون البيئة و لم تحرك وزارة البيئه ساكنا .

وتابعت " شيرين فراج " و ليأتي بعد ذلك برامج الحد من التلوث في الملف البيئي مخيبا للامال و ذو طموحات ضئيله جدا في هذا الملف و لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحقق ما تصبو إليه مصر فيما طرحته من استراتيجيه التنميه المستدامه 2030 ، لقد جاءت جميع البرامج لتحسين نوعيه الهواء و المخلفات و غيرها من البرامج البيئيه متواضعه و لا تلبى الطموح في الحفاظ على صحه المواطن المصري و الحد من التلوث و لا يتواكب مع أبسط حق انساني للمواطن في استنشاق هواءا نقي لا يتسبب في امراضه و قد ظهر واضحا جليا زياده امراض الجهاز التنفسي و الوفيات الناتجه عن تلك الامراض و ارتفاع نسب السرطان و كان من الواجب ان يكون هناك تحرك باليات فاعله و برنامج يلبي الطموح في خفض الانباعثات المسببه لتلوث الهواء .

وأشارت " فراج " في مذاكرتها ، و ليأتي بعدها بوضوح التخبط في تصريحات وزيره البيئه فم يتم الرد على تلك التقارير الدولية بصوره علميه تليق بمكانه مصر بل تركت تلك التقارير تسئ إلى مصر و تؤثر على الاقتصاد و البيئة و السياحة و الصحة و ليأتي رد الوزاره باهتا لا يرد بصوره علميه إذا ما تضمن التقرير من ارقام صحيحه فكان الواجب بالرد عن الاجراءات التي اخذتها مصر للحد من هذا التلوث و اثاره السلبيه و لاجبرت الجهه الاجنبيه على نشر تلك الاجراءات او اذا ما استند التقرير على ارقام خاطئه فكان من الواجب تصحيح تلك الأرقام .

وأضافت " شيرين فراج، لقد جاءت الكثير من المنح و المشروعات إلى وزاره البيئه للحد من التلوث والم بها الكثير من الشبهات فلم تستغل الاستغلال الأمثل للدولة المصرية و مما دفعنى الى طلب فحصها من الجهاز المركزي للمحاسبات لما دار حولها من شبهات خلل مالى و فساد إدارى تؤدي إلى إهدار المال العام .

وتابعت " شيرين " فلا عجب بعد ما ذكرته ان تأتي التقارير الاجنبيه تضع القاهره على رأس المدن الأكثر تلوثا عالميا و لقد حذرت كثيرا و لكن لم يدرك القائم على هذا الملف المخاطر البيئيه من فزيائيه و كيميائيه و تلوث هواء و نوعيه مياه و غيرها التي كان من الواجب وضع خطة قومية و استراتيجيه محدده للارتفاع بمستوى تصنيف مصر البيئي و الذي يأتي متاخرا

و قد اصبح واضحا فشل وزاره البيئة في النهوض بالعمل البيئي في مصر ووضع استراتيجيه للحد من التلوث و تحسين البيئه المصريه و لذا اصبح من الواجب تشكيل لجنه لتقصي الحقائق لتقوم بالقياسات البيئيه اللازمه لتكشف الوضع عن التلوث البيئى فى مصر و الرد على اى إفتراءات خارجيه واتخاذ الإجراءات اللازمه للحد من التلوث .

وإيقاف العبث بتلك الثروة القومية و الوقوف على جميع الاثار البيئيه و تحسين مستوى الضوضاء و نوعيه المياه و خفض الانبعاثات و غيرها مما يعود بالنفع على الدوله المصرية و زياده ميزان قوتها الشاملة .

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.