أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره عزة صقر في الثلاثاء, 9 أكتوبر, 2018 - 08:16 ص
جمال خاشقجي
جمال خاشقجي
تم مشاهدته 5 مرة

 

يعد جمال خاشقجي من أكثر الصحافيين السعوديين، يسير بخطوات ثابتة وأعين متقدة وجريئة يرفض حرمان التيار الإسلامي من ممارسة العمل السياسي.

 

تُوج بمسيرة صحافية فيما يقرب من 30 عامًا، حيث دخل الصحافة كمراسلا للصحيفة السعودية الناطقة بالإنجليزية "سعودي جازيت"، وفي الفترة من 1987 إلى 1990 عمل مراسلا لصحيفة الشرق الأوسط وصحيفة "أراب نيوز السعودية" الصادرة بالإنجليزية، وعمل لمدة ثماني سنوات مع صحيفة الحياة.

 

كسب شهرة واسعة وذلك بعد تغطيته لحرب الخليج الأولى وأفغانستان، فضلا عن تغطيته للصراعات في الجزائر ولبنان والسودان وغيرها.

 

في عام 1999 عين نائبا لرئيس تحرير أراب نيوز، وفي 2003 أصبح رئيسا لتحرير صحيفة الوطن الإصلاحية، لكن لم يمر شهران على تعيينه، حتى تمت إقالته من هذا المنصب. لا يعرف السبب تحديدا أما هو فرد ذلك إلى "سياسته التحريرية".

 

عمل كمستشارا إعلاميا للأمير تركي الفيصل، سفير المملكة في لندن الذي عين لاحقا سفيرا لها في واشنطن.

 

في 2010 اختاره الأمير الوليد بن طلال لرئاسة قناة "العرب" الإخبارية، التي أطلقت بثها من العاصمة البحرينية المنامة في 2015، لكن سرعان ما أغلقت في الساعات الأولى للبث.

 

بعد المسيرة الطويلة لـ"جمال" في الصحافة خلقت منه شخصًا ذو خبرة واسعة في قضايا الإسلام السياسي والحركات الإسلامية، وكان ضيفا دائما على عديد من المحطات التلفزيونية للتعليق على الأحداث الجارية.

 

صدر له كتب منها: "ربيع العرب.. زمن الإخوان" الذي يتناول الربيع العربي والإسلام السياسي، و"احتلال السوق السعودي" الذي يركز على قضية اعتماد المملكة على العمالة الأجنبية، و"علاقات حرجة" يتناول فيه العلاقات الأميركية السعودية بعد أحداث 11 أيلول/سبتمبر عام 2001

 

موقفة من السلطة السعودية..

 

كان "جمال" شديد الانتقاد للسلطة السعودية، خاصة بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد.

 

وفي إطار حملاتة المنتقدة للوضع تحدث باستفاضة عن الحملة تحدث بأحد المرات عن الحملة الأمنية التي تعرض لها ناشطون داخل المملكة، والتي تزامنت مع إصلاحات قادها ولي العهد محمد بن سلمان.

 

كتب في واشنطن بوست :"نحن مطالبون بالتخلي عن أي أمل في الحرية السياسية، والسكوت عن الاعتقالات".

 

فقال: "كانوا يتوقعون منا أن نشجع الإصلاحات الاجتماعية بقوة، ونثني بشكل كبير على الأمير محمد بن سلمان مع تجنب أي إشارة إلى السعوديين الرائدين الذين تجرأوا على معالجة هذه القضايا منذ عقود".

 

موقفه من حرب اليمن

 

لم تفلت حرب اليمن من قلم "جمال، حيث تحدث عنها في أحدى كتاباته في مقال بعنوان "على ولي عھد السعودية حفظ كرامة بلاده بإنھاء الحرب المتوحشة في الیمن"، والتي أوضح فيها بضرورة مواجهه المملكة الأضرار التي نجمت عما یزید عن ثلاثة أعوام من الحرب في الیمن".

 

وأكمل بجرأة قائلا إن الصراع تسبب "في تخريب علاقة المملكة بالمجتمع الدولي وأثّر على الوضع الأمني الإقليمي وأضر بسمعة المملكة في العالم الإسلامي".

 

العلاقات السعودية الكندية

 

انتقد جمال السلطة في الرياض بسببب الخلاف الذي شهدته العلاقات السعودية الكندية على خلفية انتقاد الأخيرة ملف حقوق الإنسان في المملكة، ورأى الصحافي السعودي أن الرياض "لا تستطيع تحمل معارك مع كندا".

 

خاشقجي والإخوان

 

كان "جمال" سُبق واتهم بالميل إلى جماعة الإخوان المسلمين، بسبب دفاعه عن الداعية الإسلامي، والقيادي في الجماعة يوسف القرضاوي، بعد تصريحات للأخير دعا فيها إلى قتل المؤيديين للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والرئيس السوري بشار الأسد.

 

وقال من قبل إن منهج الإخوان هو "منهج كل مسلم وكل حركة إحيائية" على حد قوله.

 

علاقته بـ"أسامة بن لادن" وحديثه عن البغدادي

 

يواجه خاشقجي أيضا اتهامات بأنه التقى بزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن وكانت تربطهما علاقة جيدة.

 

أكد الكاتب أنه التقى بن لادن في السعودية والسودان وأفغانستان، وفي حوار له مع صحيفة الأيام عام 2003، أكد أنه تعرف على بن لادن في فترة "الجهاد ضد السوفييت".

 

علاقته ببن لادن انتهت في منتصف تسعينيات القرن الماضي، حسب تقارير، بعد أن بدت مظاهر التطرف على بن لادن إثر عودته من السودان عام 1996.

 

أثار الكاتب السعودي الجدل عندما أعرب عن استعداده لإجراء مقابلة مع زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في قناة "العرب"، معتبرا أن لا ضرر في ذلك لأن وظيفته فقط هي نقل الخبر

 

بداية النهاية ..

 

اختفى جمال خاشقجي في اسطنبول فى الأول من أكتوبر من الشهر الجاري، وتضاربت الروايات حول اختفائه.

 

فتحت الشرطة التركية تحقيقاً في اختفاء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي بعدما أكّدت خطيبته اختفاءه بعد مراجعته القنصلية السعودية في اسطنبول لإنجاز معاملة شخصية في اسطنبول.

 

في السادس من أكتوبر نقلت وكالة رويترز أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قتل في القنصلية السعودية بإسطنبول، مشيرة إلى أنّ اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي كان مدبرًا، لافتة إلى أنّ جثة خاشقجي قد نقلت إلى خارج القنصلية السعودية.

 

في حين أن السعودية وسفارتها باسطنبول، كذبا تصريحات رويترز، وخرج القنصل السعودي في اسطنبول محمد العتيبي مؤكدًا أن المواطن جمال خاشقجي غير موجود بالقنصلية ولا بالسعودية.

 

وأضاف العتيبي: القنصلية والسفارة تبذلان جهودا للبحث عن خاشقجي ونشعر بالقلق".

 

 

ماذا قال "جمال " قبل اختفائه؟

 

تحدث عن الحرب اليمنية فنشر تغريدة وقال :" استغرب صمت الأشقاء والاصدقاء من ما يحدث في اليمن من انهيار مخيف للعملة الوطنية وانهيار الاقتصاد الوطني صمت مطبق ولم اسمع تصريح واحد يتحدث عن المجاعة في اليمن

 

ونشر تغريدة أخرى عن فلسطين:" أغادر لندن وفلسطين في البال، حضرت مؤتمرا وتعرفت على باحثين وناشطين مؤمنين بعدالة قضيتها من أطراف الارض.

وتابع:" رغم قوة اللوبي الاسرائيلي الذي حاصر اَي تعاطف معها الا ان صوتها لا يزال عاليا هنا.

 

واختتم:" في عالمنا يحاولون تغييب فلسطين لكسر الغضب فينا ولكنها حاضرة في ضمير كل مواطن وان صمت".

 

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.