أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الجمعة, 2 مارس, 2018 - 12:21 م
تم مشاهدته 153 مرة

رضوى عزت

 

أكد خبراء القطاع المصرفي أن تحرير سعر الصرف أمام العملات الأجنبية ليس هو الأداة أو الوسيلة الوحيدة التي ستعمل على زيادة حصيلة الصادرات المصرية والتي زادت نسبيا إلى حد ما، الا ان هذه الزيادة لا ترتقي او تتماثل مع الاجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة المصرية اثناء تطبيق برنامج الاصلاح الاقتصادي وتحمل تبعاتها الصعبة الشعب المصري.

 

وأضافوا أن تحرير سعر الصرف هو أحد العوامل التي تمنح الصادرات ميزة تنافسية يجب أن تسبقه تعدد المنتجات ورفع جودة المنتجات حتي تتمكن من المنافسة في الاسواق العالمية لاسيما وانها اسواق كبيرة ومفتوحة للجميع ويتواجد بها عدد كبير من المصدرين الامر الذي يخلق منافسه شرسه فيما بينهم .

 

رمضان انور : سعر الصرف ليس المحرك الوحيد لزيادة الصادرات بل عامل تنافسي

 

قال الخبير المصرفي رمضان انور، رئيس بنك الاتحاد الوطني سابقا، إن الصادرات المصرية قد حققت زيادات لكنها زيادات طفيف لم ترتقي الي طموحات الحكومة المصرية اذا ما تم مقارنتها بالصادرات في الاعوام السابقة ،ولاسيما وان الصادرات كانت ضعيفة للغاية فمثلا لو زادت الصادرات بنسبة 100% علي صادرات في الاصل هي ضعيفة فتبقي حصيلة الصادرات ضعيفة.

 

وأشار انور ان زيادة حصيلة الصادرات ليست مرتبطة بسعر الصرف فقط , خاصة وأن سعر الصرف هو أحد العوامل التي تعطي للصادرات قدرة تنافسية ولكن ينقص المنتج المصري نفسه وجودته بالاضافة الي تشجيع الصناعة.

 

 

وأضاف أن الصادرات المصرية مقسمة بين 3 منتجات هي منتجات زراعية وحيوانية وصناعية ،لافتا الي ان المنتج الزراعي يعن عاني كثيرا من مقاطعات الدول التي كانت تستورد تلك المنتجات من مصر لعدم كفاءة المنتج الزراعي المصري نتيجة لاستخدام الكيماويات ومبيدات الرش الامر الذي علي اثره تم إيقاف استيراد المنتجات الزراعية المصرية مثل الفراولة والبطاطس والطماطم وغيرها من الفواكة نتيجة لفساد بعض المصدرين والذين يصدون بضائع فاسدة والتي اضرت بسمعة المنتجات المصرية ما جعل كثير من الدول بوقف عمليات استيرادها من المنتجات الزراعية المصرية.

 

واوضح انور انه فيما يتعلق بالمنتجات الحيوانية فان مصر في الاساس تعاني من نقص في انتاج المنتجات الحيوانية وبالتالي لن يتم تصدير تلك المنتجات للاسواق الخارجية بل علي العكس فانة يتم استيراد منتجات اللحوم من الخارج لسد العجز فيها.

 

وفيما يتعلق بالصناعه أكد رئيس بنك الاتحاد الوطني سابقا أنه لابد من تشجيع الصناعة ،لافتا إلى ان كل قطاعات الصناعية في حاجه لمزيد من الدعم والتمويل والتدريب لتحسين جودة المنتج المصري الصناعي بحيث يكون قادرا علي منافسة المنتجات في الاسواق العالمية الخارجية بالاضافه الي منافسة السعر لافتا الي انه ليس من الطبيعي ان يتم شراء سلعه رخيصة ولكن جودتها ضعيفة.

 

وأضاف ان لايمكن ان نعول علي سعر الصرف كأنه المحرك الوحيد لزيادة الصادرات بل هو محفز او عامل تنافسي ولكن يجب أن تسبقه تعدد المنتجات ورفع جودة المنتجات حتي تتمكن من المنافسة في الاسواق العالمية لاسيما وانها اسواق كبيرة ومفتوحة للجميع ويتواجد بها عدد كبير من المصدرين الامر الذي يخلق منافسه شرسه فيما بينهم.

 

وأشار إلى أن تحرير سعر الصرف ليس بالعصا السحرية السحرية التي ستعمل علي زيادة حصيلة الصادرات بل هناك عوامل اخري تحتاج الي اهتمام حكومي والقطاع الخاص والقطاع المالي حتي نتمكن من النهوض بالصناعة والصادرات المصرية ونتمكن من التصدير للخارج بمنتجات تنافسية.

 

وفيما يتعلق بالبنوك التي كانت تدعم القطاع الصناعي والزراعي مثل البنك الزراعي المصري والتنمية الصناعية وتنمية الصادرات ، قال الخبير المصرفي ان تلك البنوك فقدت ميزة تنافسية كبيرة لاسيما بعد ضياع الصفه التخصصية لها وكل بنك حاليا يسعي إلى كونه بنك تجاري شانه شان باقي البنوك العاملة في السوق المصري والتي كانت تمنحه ميزة تنافسية من خلال الحصول علي دعم حكومي يتمكن من خلاله من تمويل قطاعات معينه باسعار فوائد تنافسية ، اما حاليا كون البنوك تجارية مثل كافة البنوك فاصبح يتعامل بكامل الفوائد المعتادة للبنوك التجارية والتي تضعف النمو الاقتصادي من النواحي الصناعية.

 

وطالب أنور بعودة البنوك المتخصصة إلى طبيعتها كما كانت من قبل لان دورها في السابق كان قوي مثل البنك الزراعي المصري لتمويل المشروعات الزراعية وبنك التنمية الصناعية لتمويل الصناعية وبنك تنمية الصادرات لدعم الصادرات وحاليا ضاع دورهم في السعي وراء العمل التجاري شأنه شأن باقي البنوك التجارية، مشيرا الي ان البنوك المتخصصة تحصل على منح ودعم من الحكومة لدعم قطاعات معينه تحتاج الدوله لدعمها.

كرم سليمان : يجب علي رجال الاعمال والمصدرين تحسين جودة منتجاتهم وحل مشاكلهم

 

وفي سياق متصل قال الخبير المصرفي كرم سليمان , إن تحرير سعر الصرف ليس هو الاداة الوحيدة لزيادة حصيلة الصادرات المصرية،  مشيرا إلى انه احد العوامل التي قد تساعد في زيادة الصادرات ولكنه ليس كل شئ بل هناك مجموعه من الاجراءات التي يجب ان تعمل عليها الحكومه .

 

 

وأضاف سليمان أن محافظ البنك المركزي حين قرر تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016 كان يستهدف زيادة حجم الاستثمارات الاجنبية المباشرة وكذلك زيادة حصيلة الصادرات المصرية , لافتا الي انه بهذا القرار وضع رجال الاعمال والمصدرين ورجال الصناعة بمختلف القطاعات علي الطريق الصحيح لزيادة الانتاج والتصدير فهو ليس مسئولا عن عمل الاخرين .

 

 

وأشار إلى ان تحرير سعر الصرف كان طلب لكثير من رجال الاعمال قبل اتخاذة وعمل البنك المركزي علي ذليل كافة العقبات امام رجال الصناعة لزيادة الصادرات وعملت البنوك علي توفير الدولار لاستيراد مستلزمات الانتاج خلال الفترة الماضية ولم يعد هناك اي طلبات معلقة بالبنوك سواء لاستيراد السلع الاساسية او مستلزمات الانتاج.

 

 

وأوضح أن البنوك والقطاع المصرفي قام بدروه علي اكمل وجه وبقي دور رجال الصناعة لزيادة الانتاج وحصيلة الصادرات المصرية وليس من المنطقي او الطبيعي القاء المسئوليه وحدها علي محافظ البنك المركزي والذي نجح في اعادة التوازن للسوق المصرفي .

 

واضاف سليمان أن المشكلة تكمن اساسا في رجال الصناعة انفسهم من خلال الصراعات وخلق المشاكل فيما بينهم لاسيما وان تحرير سعر الصرفكان احد مطالبهم وليس من الطبيعي انه بعد اتخاذ القرار التنصل من المسئولية بل يجب عليهم حل مشاكلهم وحل الخلافات فيما بينهم وحل مشاكل العمال في المصانع والتي قد تضر بزيادة الانتاج والانتاجية.

 

وتابع : لقد عمل البنك المركزي علي حل مشاكل رجال الاعمال الخاصة بفرق السعر بعد قرار تحرير سعر الصرف وارتفاع سعر صرف الدولار من 8.88 جنيه حتي 18 جنيه , لافتا الي ان محافظ البنك المركزي عقد عدة اجتماعات لحل مشاكلهم وهم ما تم بالفعل كان من بينها بحث مشاكل فروق العملة، واطلق مبادرة لسداد المديونيات الناتجة عن فروق العملة للأرصدة أقل من 5 ملايين دولار.

 

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.