أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره عزة صقر في الأحد, 21 أكتوبر, 2018 - 05:21 م
تم مشاهدته 4 مرة

لم يكن للبرلمان المصري ادنى أعتراض اليوم على قرار تمديد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أيام وكإن البرلمان وُجد ليؤكد ويصدًق على قرار رئيس الجمهورية.

تمديد حالة الطوارىء هى المرة السادسة على التوالي منذ صدوره في إبريل 2017 عقب هجومين استهدفا كنيستين في طنطا والإسكندرية، أوقعا 45 قتيلا على الأقل، وتبناهما تنظيم "داعش".

وأثار هذا القرار تساؤلات حول مدى تأثير ذلك على الاقتصاد المصري، وسط تحذيرات خبراء من تأثيرات سلبية على تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد.

ويأتي ذلك في الجلسة العامة للبرلمان، اليوم الأحد، بعد أن القى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، بيانا بشأن هذه الحالة، ومن ثم تمت إحالته للجنة العامة لدراسته، والتي بدورها وافقت عليه.

وتنص المادة 131 من اللائحة الداخلية لمجلس النواب، على أن: "يخطر رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس بقرار إعلان حالة الطوارئ، خلال الأيام السبعة التالية للإعلان، ليقرر ما يراه في شأنه مشفوعًا ببيان عن الأسباب والمبررات التي دعت إلى ذلك ".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أصدر القرار رقم 473 لسنة 2018، بإعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء جمهورية مصر العربية لمدة ثلاثة أشهر.

وصرح أحمد القماش، في تصريحات صحفية حول قرار مد حالة الطوارئ بإن الأمر سيتسبب في أضرار جسيمة موضحًا بإن القرار سيترك أثرًا سلبيًا لدى المستثمرين الأجانب حيث الأمر سيوحي لهم بإن لا يوجد هناك حالة أمنية مستقرة.

وأكد القماش أن الأمر سيضطر أغلب المستثمرين الى الاستثمار خارج البلاد مما يترك احتمالية تزايد صعوبة إيجاد مشترين للسندات الدولية التي تطرحها مصر في أسواق الدين الدولية.

ونوه أحمد الى أن إبان ثورة يناير عام 2011 الذي أدى الى تراجع نسبة الاستثمارات هو عدم الاستقرار الأمني والأقتصادي الأمر الذي أدى لانسحاب المستثمرين.

وعلى صعيد مختلف جاء رأي النائب أحمد سمير بشكل معارض لما قاله القماش، حيث أكد عضو اللجنة الاقتصادية أن القرار ليسه هدفه إثارة الذعر كما يذاع من قبل البعض.

وأشار "سمير" لـ"الموقف" أن تمديد حالة الطوارئ لفترة محددة هو حماية الوطن.

واكد أن هذا سيشكل دائرة أمنة للمستثمرين وأموالهم، و لا يدفعهم للهروب كما يروج الخبراء والمندسين.

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.