أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
السبت, 6 أكتوبر, 2018 - 01:23 م
لجنة أجرانات
لجنة أجرانات
تم مشاهدته 3 مرة

"تمكّنت القوّات المُسلّحة المصريّة من اقتحام مانع قناة السويس الصعب، واجتياح خط بار ليڤ المنيع، وإقامة رؤوس جسور لها على الضفة الشرقيّة من القناة، بعد أن أفقدت العدو توازنه، كما قُلت، في ست ساعات"، هكذا لخص الزعيم الراحل محمد أنور السادات خسائر عدو الأحتلال الإسرائيلي الكبيرة في حرب أكتوبر،  الخسائر التي دفعت الأحتلال لتكشيل لجنة تسمى بـ"أجرانات" لكي تدرس وتفسر أسباب الخسائر الإسلرائيلية الفادحة والهزيمة الكبيرة.

 

سميت تلك اللجنة باسم لجنة أجرانات نسبة لرئيسها القاضي "شيمعون أجرانات" ثالث رئيس للمحكمة العليا الإسرائيلية الذي شغل منصبه بداية من 18 مارس 1965 وحتي 8 سبتمبر 1976، وشمل قانون لجنة أجرانات الذي أصدرته الكنيست الإسرائيلية مساء 20 نوفمبر 1973 علي آلية تحصين أعمال اللجنة قانونيا ودستوريا ومنحها شرعية استدعاء واستجواب القادة والساسة الإسرائيليين مع عدد آخر من البنود الرئيسية، وذلك بحسب موقع مجموعة مؤرخين 73.

 


كما حدد قانون لجنة أجرانات آلية رسمية لمباشرة التحقيقات في الأحداث والوقائع التي أدت لفشل أجهزة الاستخبارات والحكومة وجيش الدفاع الإسرائيلي - يعرف باسم "تصاهال" تأسس رسميا بتاريخ 26 مايو 1948 - حتي يوم 8 أكتوبر 1973، علي أن تكون باقي الأحداث الأخرى التي وقعت من يوم 8 أكتوبر حتي يوم تاريخ 24 أكتوبر 1973 النهاية الفعلية للمعارك للاستشهاد واستخلاص النتائج من أجل التوصل لأسباب الفشل الحقيقية التي أدت للهزيمة الإسرائيلية.

 

جاء تشكيل اللجنة من القاضي الدكتور شيمعون أجرانات كرئيس ومعه عضو اليمين بالمحكمة العليا الإسرائيلية القاضي "موشيه لانداو" وعضو اليسار الدكتور "اسحاق أرنست نفانتسئيل" مراقب الدولة الذي شغل منصبه من 11 ديسمبر 1961 وحتي 10 ديسمبر 1981

 

وضمت لجنة أجرانات اثنين من الرؤساء السابقين – يومها - لهيئة رئاسة الأركان العسكرية الإسرائيلية أولهم البروفسور اللواء احتياط "يجأل يادين" ثاني رئيس لهيئة الأركان الإسرائيلية في تاريخها الذي شغل منصبه.

 

والثاني اللواء احتياط "حاييم لسكوف" خامس رئيس أركان للجيش الإسرائيلي في تاريخ دولة إسرائيل الذي شغل منصبه في الفترة من 29 يناير 1958 وحتي 1 يناير 1961 

 

بدأت لجنة أجرانات جلساتها وأعمالها بداية من صباح 21 نوفمبر 1973 وعلي مدار 140 جلسة سرية استمعت اللجنة وحققت مع 58 شاهد من القادة والضباط والسياسيين الإسرائيليين علي كافة المستويات للتحقيق والاستماع وتقديم الشهادات الرسمية.

 

أصدرت لجنة أجرانات أولى توصياتها في 1 إبريل 1974 حملت فيها المسئولية لبعض الشخصيات العسكرية دون غيرهم وعلي إثر تلك التوصيات أجبر عدد كبير من العسكريين والسياسيين في إسرائيل علي تقديم استقالاتهم الفورية وفي النهاية انهارت الحكومة بكاملها.

 

وأوصت لجنة أجرانات في 1 إبريل 1974 بنقل اللواء احتياط "إيلي زاعيرا" مدير جهاز الاستخبارات الحربية الإسرائيلية المعروف بالاسم الكودى "أمان" بعيدا عن وظيفته.

 

وكما أوصت بإقالة رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية - التاسع - الفريق "دافيد اليعازر" - دادو - الثابت شغله مهام منصبه خلال الفترة من 1 يناير 1972 حتي 3 إبريل 1974 فخرج "دادو" من الخدمة العسكرية نهائيا يجر أذيال الفشل ومرض نفسيا بشدة.

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.