أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الخميس, 6 سبتمبر, 2018 - 02:50 م
تم مشاهدته 24 مرة

تعد إذاعة القرآن الكريم، عنصر أساسي في جميع البيوت العربية، ونشأ عليها أجيالًا كثيرة منذ بدء بثها عام 1964، حتى تم حفر برامجها وأسماء مذيعها وأصواتهم في ذاكرة المستمعين.

 

وجاء وقف برامج أساسية فيها، ونقل 6 من مذيعيها الذين ظلّوا بها لعقود مثل: شحاتة العرابي، كالصاعقة على ملايين المستمعين في الدول الإسلامية.

 

"قطوف من حدائق الإيمان تقديم شحاتة العرابي" .. كلمات حفظها المستعمون للإذاعة عن ظهر قلب فحفظوا صوت المذيع، وظلّوا ينتظرون برنامجه يوميًا سنوات طوال، إلا إنهم لن ينتظروه بعد اليوم!

 

وقال شحاتة العرابي في تدوينة له بموقع "فيس بوك ":"الإدارة تقرر وقف جميع برامجي الخاصة على إذاعة القرآن الكريم ونقلى إلى إذاعة القاهرة الكبرى.. حسبي الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا إليه راجعون".

 

فيما علَّقت رئيس الإذاعة، نادية مبروك، بأنه لم يتم نقل أي مذيع تعسفيًا وإنما جاء القرار بعد دراسة تخدم مصالح كل الإذاعا، مشيرة إلى أنها لم تنفرد بالقرار وحدها ولا حتى رئيس إذاعة القرآن الكريم، وإنما جاء القرار بعد اجتماع لجنة مديري الإدارات والتي تضم رؤساء الشبكات ونواب رئيس الإذاعة ورئيس القطاع المالي وغيرهم.

 

وتضمن القرار، نقل ستة مذيعين آخرين من أعمدة إذاعة القرآن الكريم، وهم: حمزة المسير ووسام البحيري وعبدالخالق عبدالتواب وإبراهيم خلف وعلاء العرابي.

 

نقل هؤلاء المذيعين، جعل برامجهم تختفي من إذاعة القرآن حيث تم وقف برنامج الأزهر جامع وجامعة، وخواطر الإمام، والبرامج التعليمية للثانوية الأزهرية والإسلام والتنمية وقيم إسلامية.

 

وبينما اعترضت شريحة كبيرة من مستمعين الإذاعة على القرار، إلا أن الدكتور حسن سليمان، رئيس إذاعة القرآن الكريم، أوضح أن المذيعين الستة لهم خبرات متعددة وكلهم كفاءات، والإذاعات الأخرى تشكو من قلة تواجد الكوادر الدينية لديها، وطالبوا بتزويدهم بمن لديهم كفاءة في البرامج الدينية، وتم تشكيل لجنة من مديري الإدارات، وطالبوا بنقل الأسماء المذكورة إلى تلك الإذاعات لتدريب من فيها، خاصة وأن معظم الإذاعات تعمل على تجديد الخطاب الديني.

 

في سياق آخر، تداولت أنباء أنه تم إيقاف حمزة المسير على خلفية علاقته بقضية إصدار شيكات بدون رصيد وكونه شريكًا لأحد الأشخاص الذين يعملون في شركات توظيف الأموال، إلا أنه أكد أن هذا الأمر ليس لها أي أساس من الصحة.

 

وأوضح "المسير" أن القصة هي أن الرجل كان يستأجر وحدة سكنية بمنزله، وتعرف على زملائه عن طريقه، موضحًا أن الشيكات التي حررها كانت بصفته "ضامن" بالقضايا، رغم تقديمها كبلاغات ضده في النهاية، ولم يصدر بالقضايا حكم إلا واحد "غيابي" تم الطعن فيه وأصبح لا أثر له، متابعًا أن هذه الأمور أثيرت مرارًا منذ 5 سنوات وكل درجات التقاضي تم النظر فيها.

 

 

 

 

 

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.