أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
السبت, 28 أبريل, 2018 - 11:19 ص
تم مشاهدته 5 مرة

شعب واحد لن يفرقهما شيئا بعد الآن، تلك كانت إحدى الرسائل المهمة التي أطلقتها القمة التي شهدتها شبه الجزيرة الكورية الجمعة، بين زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه وشهدت عناق وتصافحا تاريخيا. 


وأصبح كيم جونج أون اول زعيم كوري شمالي يعبر الحدود بين الكوريتين نحو كوريا الجنوبية منذ تقسيم الدولتين، وبادله زعيم كوريا الجنوبية الأمر في خطوة لها دلالاتها. 


وأعلن البلدان أنهما سيتعاونان مع الولايات المتحدة والصين هذا العام لإعلان نهاية رسمية للحرب الكورية، والسعي لإبرام اتفاق لتحقيق سلام ”دائم“ و“راسخ“ في شبه الجزيرة.


وشمل الإعلان تعهدات بالحد من التسلح بشكل تدريجي ووقف الأعمال العدائية وتحويل الحدود المحصنة بين البلدين إلى منطقة سلام والسعي لإجراء محادثات متعددة الأطراف مع دول أخرى مثل الولايات المتحدة.


وقال الجانبان ”يعلن الزعيمان أمام شعبنا الذي يبلغ تعداده 80 مليونا وأمام العالم بأسره أنه لن تكون هناك حرب أخرى في شبه الجزيرة الكورية وأن عصرا جديدا من السلام قد بدأ“، كما تم الإعلان عن زيارة تاريخية للرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن وافق على زيارة بيونجيانج هذا العام.


وفرق الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربى للدراسات السياسية والاستراتيجية، بين الوحدة الكورية ولقاء اليوم، مشيرا إلى أن اللقاء يأتي لتقليل التوتر بين البلدين ومفتاح لحل الأزمة بين البلدين المستمرة منذ عقود. 


وقال "غباشي. في تصريحات لـ الموقف، إن الوحدة بين البلدين تتوقف على مواقف 3 دول وهي روسيا والصين وأمريكا، وهذه الدول بحسب غباشي لا ترغب في هذا الأمر الذي ينهي تواجدهم في تلك المنطقة التي شهدت تزايد الصراع بين تلك الدول خلال العقود الماضية. 


وحول الترحيب الأمريكي بالقمة، أكد"غباشي" على أن الترحيب الأمريكي يأتي لحرصها على تقليل التوتر بين البلدين الذي وصل لدرجة كبيرة جدا، مضيفا روسيا والصين يرون نفس الأمر. 


وأشار نائب مدير المركز العربي للدراسات الاستراتيجية إلى أنه يرى أن إمكانية تدمير الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية الكورية الشمالية أمر صعب ويصل إلى كونه مستحيلا، متوقعا أن تكون الإغراءات المالية التي يمكن أن تكون دفعتها كوريا الجنوبية أو اليابان أو أمريكا هي سبب حدوث المشهد التاريخي اليوم، كما استبعد اي دور للعقوبات الدولية في الأمر.

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.