أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
السبت, 3 مارس, 2018 - 08:24 م
تم مشاهدته 127 مرة

كتب: محمد أسامة

"مخطط إرهابي جديد" مدعوم من إيران وعدد من حلفائها أعلنت السلطات البحرينية اليوم عن احباطه عقب اعتقال أكثر من 100 عنصر إرهابي يقودهم 3 شخصيات هاربة من العدالة في البحرين ومتواجدين في إيران.

وقالت وزارة الداخلية البحرينية إنه تم :"إحباط عدد من الأعمال الإرهابية والقبض على 116 من العناصر الإرهابية، تنوعت أدوارهم في التخطيط والإعداد وتنفيذ الأعمال الإرهابية، ما بين ناقل للعبوات المتفجرة ومنفذ ميداني، فضلا عن تولي عدد منهم مسئولية تصنيع ونقل وتخزين المواد المتفجرة.

والمخطط بحسب الداخلية البحرينية كان سينفذ من خلال تنظيم إرهابي، عمل الحرس الثوري الإيراني ومن ورائه كتائب عصائب أهل الحق الإرهابية في العراق، وحزب الله الإرهابي في لبنان، وذلك بمساعدة هاربين بحرينيين أبرزهم هم عقيل الساري ، مرتضى السندي ، قاسم المؤمن.

و عقيل الساري هو رجل دين مسلم شيعي وناشط سياسي بحريني لعب دورا بارزا في المظاهرات التي انطلقت في الرابع عشر من فبراير عام 2011 في البحرين إثر ثورات الربيع العربي وإبان دخول قوات درع الجزيرة بقيادة السعودية لمواجهة النفوذ الإيراني الذي حاول التغلغل حينها أصبح على قائمة المطلوبين والمطاردين وصدر في حقه أحكام مختلف من قبل المحكمة العسكرية التي أقيمت في فترة الطوارئ ( السلامة الوطنية ) بأمر ملكي.

و الساري قد تم نفيه سابقا عام 1996 من البحرين ثم عاد في عام 2011 ولكنه عاود الهرب إلى إيران إثر الملاحقة الأمنية له.

وورد في بيان الداخلية البحرينية اسم "مرتضى السندي" والذي سبق تعيينه مديرًا لتحرير صحيفة إيرانية في قم

وفي مارس الماضي أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية ومرتضى السندي على قائمة الإرهاب الدولية، وكان ذلك بسبب دعوته الى استخدام السلاح في البحرين ضد رجال الأمن.

وأعقبت هذه الدعوة تحركات مسلحة استخدمها الإرهابيون في عدد من القرى، من بينها قرية النبيه صالح وقرية بني جمرة، والبلاد القديم والتي راح ضحيتها ضابط أمن. ويعتبر مرتضى مجيد والمعروف بمرتضى السندي المتحدث الرسمي باسم تيار الوفاء، وهو تيار راديكالي يترأسه عبدالوهاب حسين، وتتهمه المنامة بالولاء العلني للولي الفقيه الايراني علي خامنئي.

غادر السندي البحرين في 2011 متوجهًا الى ايران، بدعوى الدراسة الدينية، إلا أنه تلقى دعمًا ماديًا ومعنويًا وتدريبها.

الاسم الثالث في البيان البحريني هو قاسم مؤمن وهو هارب إلى إيران عقب اعتقال شريك له متورط في تفجير سيارة شرطة العام الماضي.

ومؤمن مدان في عدد من القضايا الخاصة بالإرهاب وتم إسقاط الجنسية عنه سابقا لنشاطاته المتطرفة التي تؤكد البحرين انها مدعومة من إيران وبسببها انقطعت العلاقات بين البلدين في العام الماضي بعد كشف عدد من الخلايا الإرهابية وإحباط محاولات تهريب سلاح عبر الساحل.

وتنفي إيران مرارا وتكرارا دعمها لعمليات إرهابية في البحرين لكنها في نفس الوقت لا تنفي تشجيعها للتحركات المعارضة للاغلبية الشيعية في البلاد ضد نظام الحكم البحريني واعتبرتها في بياناتها قضية دعم للمقهوريين والمظلومين.

وتنتقد إيران دائما التحركات البحرينية الأمنية والقرارات القضائية التي تصدرها المحاكم البحرينية حول إسقاط الجنسية عن معارضيها التي تتهمهم المنامة بالتطرف والذي كان أبرزهم الشيخ عيسى قاسم حيث وصل الأمر إلى تنديد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية على الخامنئي بالأمر.

وبحسب بيان الداخلية البحرينية اكتشفت السلطات البحرينية أربع قذائف متشظية، يتم إطلاقها بواسطة قاذف الـ RPG وتستخدم لتدمير العربات خفيفة التصفح وتلحق إصابات مميتة بالأفراد واتضح بعد فحصها من قبل المختبر الجنائي، تطابق ثلاث منها في المواصفات مع عبوة PG7 والتي يتم إنتاجها في المصانع الحربية الإيرانية.

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.