أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره عزة صقر في الثلاثاء, 26 يونيو, 2018 - 03:54 م
تم مشاهدته 36 مرة

 

هُنا في شارع مصطفى محمود بشارع جامعة الدول العربية، تقف "أم كريم" بمحاذاه سفارة عُمن أمام عربة الفول الصغيرة والشمس تشرق من وجهها وليس السماء.

 

سمراء نٌوبية، عينان دعجاوتان شديدتا السوادْ،تستقبلان المارة ببسمات لا تنقطع منذ الصباح الباكر.

 

تربط " إيشارب " صغير خلف رأسها يسقط من أذنيها قرطين من الذهب يضويان كلما انعكست عليهما خيوط الشمس.

 

على الرغم من أن يبدو على المكان الزهو الاجتماعي وفرق الطبقة الاجتماعية، الا وأن كان هناك زبائن لا يستطيعون أن يتناولوا فطورهم سوى بسندوتشات "أم كريم".

 

تعول "أم كريم" ثلاثِ أطفال" لم ينهون الشهادة الاعدادية، على الرغم من ضيق الرزق، وشحيح الأموال الا وأن بسمات "أم كريم" لم تفارق ثغرها طوال حديثها، تردد بأخر كل حديث" الحمد لله عل كل حال الحمدلله".

 

تقول لـ " الموقف " :" العيشة بقت صعبة والحال ناشف بس نعمل ايه اسعى يا عبد وانا اسعى معاك، ربك بيرزق العصفور فى عشه وبيجيبله أكله، انا ام لـ 3 عيال مش هيرزقنى انا وعيالى".

 

تمر سيارة فارهة من أمامها، يضغط السائق بـ صوت "كلاكس السيارة"، فتلوح "أم كريم له، نهارك أبيض يا بيه .

 

ومن ثم تلتف لتكمل حديثها، دا واحد هنا شغال بالسفارة قد الدُنيا لازم يحب يفطر مني كل يوم، الناس هنا مقامها عالي ولكن انا عمرى ما سعدت قد شغلي هنا".

واستكملت:" بخرج كل يوم من سته الصبح عشان ألحق أوصل هنا لإنى ساكنه في أول العياط كدا، بس الدنيا دلوقت غلت وفلوسى بتاكلها المواصلات.. بس نقول ايه بقا ربك عنده الرزق الواسع".

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.