أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره عزة صقر في الجمعة, 27 أبريل, 2018 - 05:12 م
تم مشاهدته 6 مرة

أمام مقهى الأمريكيين يمد بخطواتِ ثابتة، يجُر "فرش الكُتب" ويستقر أمام المقهى بابتسامات مُضيئة.. يُدندن بسعادة وهو يرتشف من كوب القهوة :" الحب كدا ..وصال ، ودلال".

 

يحمل بين "كفيه الكُتب" بلينْ يٌشعرك لوهله بإنه لا يتعامل مع أشياء جمادية، بل "أرواح ليًنة"، يمسك الكُتب برفق ويسير عليها بـ" منشفة" صغيرة يزيل عنها الأتربة وبقايا الغُبار الأصفر.

 

"الحاج سمير" يفصلة عن الستين ،عامِا واحدا، أحب القراءه منذ صغره ونما على حُبه للُكتب، يقول:" كُنت بروح في الفُسحة أقعد في المكتبة ومسمينى سمير أبو كرافته".

 

الحاج سمير أب لخمسة أولاد، يقول بإنه لا يعجبه حال الشباب الذي بات لا يقرأ سوي الكتب السطحية التي لا تحمل فكرة ولا معنى، يتمنى بإن يصير الجميع من مُدمني حب نجيب محفوظ ومصطفى محمود والعقاد.

 

لا يرى الحاج سمير النُور سوى من بين السطور، يقضى يومه كاملاً في قراءه كُتب مُختلفه بشتى مجالاتها، له العديد من الاصحاب لا زال يترددون على فرشه الصغير ليبحثون عما لديه جديدًا.

 

يكتنفه الألم إذا سقط الكتاب أرضًا، يقول : "لو الكتاب وقع على الأرض أخده وأطبطب عليه وبعد كدا أحطه".

 

الحاج سمير يتعامل مع الكُتب الصغيرة بإنها أرواح سكنت بين السطور لكُتابها ، لا يتحمل لوهلة يرى كتابًا يسقط أرضًا .

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.