أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره عزة صقر في الثلاثاء, 13 مارس, 2018 - 07:43 ص
تم مشاهدته 15 مرة

مخاوف عِدة تواجها الدولة لمواجهه شبح العقارات الآيلة للسقوط والتي وصل عددها لـ 3 مليون عقارًا حسب ما ذكرته جهاز التعبئة والإحصاء التابع لوزارة الإسكان.

 

ويّذكر أن منذُ يومين، استيقظ أعين سُكان حي السيدة زينب على انهيار عقار مكون من ثلاث طوابق.

 

وتلقت غرفة عمليات الحماية المدنية بالقاهرة بلاغا من النجدة يفيد بانهيار عقار بمنطقة السيدة زينب.

 

فى هذا الصدد افتتح على طاولة البرلمان النقاش حول ملف "المنازل الآيلة للسقوط"، والتي صُدر بها قرار إزالة ولكن جميعها لم يُنفذ ، مما باات يشكل خطرًا واسعًا على المواطنين.

 

في هذا الصدد أكد النائب محمد الفيومي، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب أن انهيار العقارات باتت بكثرة بشكل مُفزع وخطير، منوهًا بضروروة الوقوف على الاسباب وايجاد حلًا سريعًا فيها،

 

وأكد "الفيومي" لـ"الموقف" بإنه تلك القرارات المُعلقة تشكل خطرًا جسيمًا على المواطنين، لافتًا الى أن لجنة الادارة المحلية ستجتمع بااعضائها باجتماع قريب للتناقش حول الأزمة.

 

وتابع الفيومي:" عقب الانتهاء من إعداد قانون المحليات الجديد، سيعمل حل الأزمة، مؤكدًا أن القانون الجديد يواجه هذه الشمكلة وبقوة فى نصوصه.

 

وأضاف"الفيومي" ساخرًا: مش هنقعد نتفرج وهما بيموتوا قدامنا يعني لازم يكون في حل وقعدة الكراسي مش هتفيد والناس بتموت بلحظة".

 

وفي سياق متصل اتفق معه في الرأى النائب خالد عبدالعزيز فهمي، عضو لجنة الإسكان، مشددًا على ضرورة حصر جميع العقارات الآيلة للسقوط بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية والتنسيق بين وزارتى الداخلية والتنمية المحلية لإخلائها وهدمها .

 

وتابع فى تصريح خاص لـ"الموقف" حجم المباني الآيلة للسقوط حوالي 12% من حجم مباني مصر"، لذا الفترة الحالية تحتاج لحلول سريعة لمحاولة إنقاذ أرواح المصريين.

 

وأكد:" إن الأزمة واشحة وهى هناك قرارات بتم وضعها ولكن دُون تنفيذ"، مشيرًا إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب تشكيل لجنة فنية لدراسة سلامة العقارات و متابعة دورية من الحكومة.

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.