أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الاثنين, 14 مايو, 2018 - 03:37 م
تم مشاهدته 26 مرة

بدأت منذ قليل، مراسم نقل السفارة الأمريكية، من تل ابيب إلى القدس، وذلك على وقع عشرات الشهداء وأكثر من 1000 شهيد فلسطيني.


وكانت انطلقت اليوم تظاهرات جديدة قرب الشريط الحدودي مع قطاع غزة في لإحياء ذكرى النكبة بالتزامن مع افتتاح مقر السفارة الأمريكية في القدس.


ولكن قوات الإسرائيلي أسرعت بالتعامل مع التظاهرات السلمية على الشريط الحدودي التي دعت إليها جماعات فلسطيبنية أبرزها حركة حماس بكل القسوة والعنف مما أسفر عن عشرات الشهداء والجرحى الفلسطينيين.


وتصاعدت منذ الصباح الأعداد فمن شهيد إلى شهيدين إلى 18 ثم إلى 31 حتى وصل العدد حاليًا إلى 40 بحسب وسائل إعلام و41 بحسب مصادر فلسطينية رسمية وأكثر من 1700 لكي يستمر الفلسطينيين في دفع ثمن السلام المزعوم الذي تحدث الرئيس الأمريكي أنه سيتحدث بناء على قرار بنقل السفارة يوم 6 ديسمبر العام الماضي.


ولم تتوقف قوات الإحتلال الإسرائيلي عن الهجوم على غزة عن طريق استهداف شبابها السلمي فقط لبل قامت أيضًا باستهداف موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة.


وقال مراسل وكالة "وفا" إن تلك الطائرات قصفت أكثر من مرة وبأكثر من صاروخ، موقعا شمال القطاع، ما أحدث صوت انفجارات ضخمة، دون مزيد من الإيضاحات.


ودعت الخارجية الفلسطينية في بيان لها اليوم المجتمع الدولي بضرورة التحرك العاجل لوقف هذه المجزرة المستمرة، واتخاذ الإجراءات الفورية الكفيلة بوقفها بشكل فوري.


وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن نتائج وتداعيات هذا العدوان الإجرامي على شعبنا عامة، وفي قطاع غزة والقدس المحتلة بشكل خاص. وطالبت الدول كافة بممارسة الضغوط على سلطات الاحتلال لوقف هذه الجريمة المتواصلة.


ولم تتوقف التظاهرات عند غزة فقط فقد خرجت تظاهرات في القدس نفسها مقر السفارة الأمريكية الجديد في الكيان الصيهيوني ورام الله واضفة حيث اعتقل عدد من الفلسطينيين بواسطة قوات الإحتلال.


ووصف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل يوم الاثنين قراري الولايات المتحدة نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس والانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران بأنهما فشل في السياسة الأمريكية سيؤدي لمزيد من التوترات والتطرف في المنطقة.


كما أعلن متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الاثنين أن بريطانيا لا تعتزم نقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس وما زالت تختلف مع القرار الأمريكي بالقيام بذلك.


وأضاف ”قالت رئيسة الوزراء في ديسمبر، عند إعلان القرار لأول مرة، إننا نختلف مع قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل قبل التوصل لاتفاق نهائي بشأن وضع المدينة. مقر السفارة البريطانية في إسرائيل في تل أبيب وليس لدينا خطط لنقلها“.


وأعرب الكراملين عن مخاوفه من أن يؤجج نقل السفارة الأمريكية للقدس التوترات في الشرق الأوسط.

 

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.