أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الأحد, 25 فبراير, 2018 - 10:34 ص
تم مشاهدته 130 مرة

كان رابع من ترك789 ،أتوبيس النقل العام ذا اللون الأزرق المار على شارع القصر العيني، شعره الأبيض كان الحاجز بينه وبين البكاء حاول التحكم في غضبه لكن ما ان لمست قدماه ارض الشارع إنفجر أمام المارة لع الدنيا اولا وبدأ يجاهر بلعن الثلاثة أديان الإسلام ، المسيحية ، اليهودية ويسب رسلهم تملئ عيناه التحدي للمارة و من وقف ينظر إليه في ذهول باعتباره يعلن إلحاده .

لاحول ولا قوة الا بالله ، إيه يا حاج هي لسعت ، استغفر ربك يابا ، إنت هتكفر على كبر ، عبارات ألقتها وجوه المارة على الرجل الخمسيني مصحوبة بنظرة ازدراء حولته لمفترس يتشاجر معهم ويسبهم ” انا كافر ياولاد ال.. انا كافر بعيشتكم كافر بالدنيا اللي مش عاوزانا كافر بالبلد واللي بتعلمه فينا كافر بالدين اللي ما بيحلش عقدنا انا كافر ياولاد ال.. انا كافر ثم إنهار أرضاَ ”

يراقب المشهد بتحفز شديد، ضخم تخفي لحيته الكثيفة ملامح وجهه يحمل مترين من كرشه بفكر مريض نصب نفسه كلمة الله في الأرض ، رفع صوته بحده والشرار يتطاير من عينيه تجاه الهرِم وقال “أنا اللي هاربيك يا عدو الله ” ، لم يضع سنه في الإعتبار لم يتخيل حالته النفسية ولم يفيق الجمع من سكرتهم إلا بعدما هوت يده على وجه العجوز حينها تدخل الجميع وكنت بينهم .

رُدت “الضربة ” ضربات للأشعث صاحب اللحية ، أخذت معادي الدنيا وذهبت بعيداَ لأهدي من روعه وأنفجر في البكاء حكى عن ابنته التي لم يمر على وفاتها أسبوع بعدما رفضت إحدى المستشفيات إستقبالها ، عن ارتفاع الاسعار ، عن ضيق الحياه ، عن إبنه الهارب من الفقر على مراكب الموت أخر ما قاله قبل أن يتركني و يرحل “انا بحب ربنا وعمري ما اكرهه لكن نفسي يرحمني وياخدني عنده سامحني يارب ”

لم أستطيع أن أفعل له شئ سوى سماع صوته المتحشرج بالبكاء على ذنب لم يتخيل يوم فعله ولكن ضيق الدنيا له أحكام أخرى ، تردد في زهني وقتها أحد مشاهد السينما “الغلابة يا ريس الغلاااااااااااابه يا حكومة ” فهي الحقيقة التي لايغفلها مصري في الوقت الحالي “الغلابة منسيين “

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.