أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الأربعاء, 13 يونيو, 2018 - 12:00 م
تم مشاهدته 6 مرة

 

في قمة وصفت بـ "التاريخية"، حين التقى زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فندق "كابيلا" بسنغافورة، وساد اللقاء أجواء إيجابية ، رغم ما كان بينهما من خلافات وهجوم حاد ضد بعضهما البعض.

 

الاتفاقية أو "الوثيقة" التي وصفها البعض بالنصر مثل الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه إن"، تنص على إخلاء منطقة شبة الجزيرة الكورية من السلاح النووي مقابل وضع ضمانات أمنية إلى "بيونج يانج" وتلك هي كانت أكبر مطالب دول أخرى خلاف كوريا الشمالية مثل الصين وروسيا ،ويجدر الإشارة هنا إلى القاعدة الأمريكية الكورية الجنوبية التي تحمل ما يقرب من 38 الف جندي بحسب ماذكره السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق.

 

 

ووصف مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير رخا حسن في تصريحاته لـ"الموقف" القمة بأنها خطوة إيجابية، مشيرًا إلى أنه لايمكن حاليا الحكم بنجاحها من عدمه أو تحديد الطرف الفائز فعليا.

 

وقال حسن : " إن الطرف الشمالي ربح الكثير ، فلأول مرة يلتقي رئيس أمريكي بزعيم كوري شمالي لتوقيع اتفاقية، وهذا يكسر عزلة بيونج يانج الدولية المستمرة منذ عقود ".

 

ورأى "حسن" أن القمة تختلف عن أي محاولات أخرى لعقد اتفاقات بين واشنطن و بيونج يانج، فالتعهد الأن مباشر بين زعيمي الدولتين، بخلاف المحاولات السابقة التي تمت على مستوى مسئولي البلدين خلال تسعيينات القرن الماضي.

 

وأضاف أن تنفيذ التعهدات ستأخذ وقت طويل نظرًا لأنه من الصعب أن تتخلى كوريا الشمالية عن اسلحتها النووية بسرعة بدون إنهاء الوجود الأمريكي في كوريا الجنوبية، لافتا إلى أن النقطة الأخيرة في منتهى الصعوبة.

 

وتوقع "حسن" أن تكون الخطوة القادمة بين البلدين عقب القمة هي إقامةعلاقات دبلوماسية جديدة بين البلدين، وأن يتسلم مسئولي البلدين مسئولية حل القضايا العالقة وهي كثيرة ومعقدة أيضًا حيث تعود أصولها إلى قرن ماضي مشيرًا إلى أن القضية الحالية مرتبطة بأثار الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة التي مازالت تلقي بظلالها على العالم كله.

 

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.