أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الخميس, 12 يوليو, 2018 - 10:55 ص
تم مشاهدته 7 مرة

يتوجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الخميس إلى بريطانيا، لإجراء محادثات مع قادة أقرب حليف للولايات المتحدة في أوروبا، وذلك على خلفية احتجاجات في بريطانيا وصفها ترامب بـ"اضطرابات" بسبب انسحابها من الاتحاد الأوروبي، بعد استقالة اثنان من أكبر الوزراء في حكومة "ماي" احتجاجًا على خططها للتجارة مع الاتحاد الأوروبي بعد انسحاب بريطانيا في مارس المقبل.

ومن المقرر أن يلتقي "ترامب" رئيسة الوزراء البريطانية "تيريزا ماي" وملكة بريطانيا "اليزابيث الثانية"، وذلك في أول زيارة رسمية له إلى بريطانيا، وتركز الزيارة على بحث الروابط التجارية مع لندن، التي تطمح إلى توقيع اتفاقية تجارة حرة مع واشنطن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مارس 2019.

وسيجري ترامب غدًا الجمعة محادثات مع "ماي" في تشيكرز، المقر الريفي لرئاسة الحكومة، كما سيتوجه إلى قصر وندسور للقاء الملكة اليزابيث الثانية، وسيزور ترامب أيضًا مقاطعة أوكسفوردشير مسقط ونستون تشرشل، ليتوجه بعدها إلى اسكتلندا، حيث يملك ملعبي جولف لتمضية عطلة نهاية الأسبوع، وسيسعى إلى تجنب لندن قدر الإمكان، حيث يتوقع أن يحتشد آلاف المتظاهرين ضده في شوارع العاصمة.

تأمل رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أن تعزز زيارة "ترامب" العلاقات الوثيقة بين البلدين، وتساعد في إبرام اتفاق للتجارة الحرة في المستقبل، خاصة في الوقت الذي تشتعل فيه الخلافات بين واشنطن وحلفاءه الأوروبيين، حيث وبخ "ترامب" خلال قمة حلف شمال الأطلسي، ألمانيا ودولًا أوروبية أخرى لتقاعسها عن المساهمة بما يكفي في الإنفاق الدفاعي.

من جهتها قالت "ماي" في بيان: "لا يوجد تحالف أقوى من علاقتنا الخاصة مع الولايات المتحدة، ولن يكون هناك تحالف أقوى في السنوات المقبلة"، ووصفت "ماي" زيارة "ترامب" المرتقبة بأنها فرصة لتعميق العلاقة التجارية الفريدة بين البلدين، وبدء مناقشات حول كيفية تشكيل "شراكة تجارية قوية وطموحة ومستدامة".

وأضافت رئيسة الوزراء البريطانية: "علاقاتنا في مجالي التجارة والاستثمار لا يضاهيها شيء، نحن أكبر مستثمر في الاقتصاد الأمريكي وكذلك الولايات المتحدة أكبر مستثمر لدينا، وكل يوم يتوجه مليون بريطاني للعمل في شركات أمريكية في المملكة المتحدة، ويتوجه مليون أمريكي للعمل في شركات بريطانية في الولايات المتحدة".

وتابعت "ماي": "هذا الأسبوع لدينا الفرصة لتعميق هذه العلاقات التجارية الفريدة من نوعها، وبدء المناقشات بشأن بناء شراكة تجارية قوية وطموح وقابلة للبقاء".

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.