أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الخميس, 13 سبتمبر, 2018 - 08:54 م
تم مشاهدته 2 مرة

إعلان مفاجئ أصدره الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر اليوم، بفشله في تشكيل حكومة جديدة مستقلة بعيدة عن الحزبية، ما يوضح حجم الانقسام السياسي في العراق البلد النفطي الذي لم يعالج بعد جراح وجود تنظيم "داعش" الإرهابي.

 

الصدر الذي فاز تحالفه "سائرون" بأغلبية المقاعد في البرلمان العراقي، صدم الجميع بإعلانه حيث قال على حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعي تويتر :"البعض من السياسيين سارع إلى رفضه ورفض فكرة المستقل بل ورفض التكنقراط ليعيدوا العراق للمربع الأول ليعود الفاسدين بثوب جديد ولتهيمن الأحزاب والهيئات الاقتصادية التابعة لهم على مقدرات الشعب وحقوقه".

 

وفي هذا السياق، أكد الدكتور عبد اللطيف النقيب، السياسي العراقي، أن هذا الأمر يعني أن التيار المؤيد لإيران في العراق يشدد الخناق على العبادي، مشيراً إلى لقاء هادي العامري زعيم تحالف الفتح بمقتدى الصدر.

 

وكان أحمد الأسدي المتحدث باسم تحالف الفتح، أوضح أن العامري والصدر اتفقا على الحكومة العراقية الجديدة، والتي تأخرت نحو 4 شهور منذ الانتخابات الأخيرة مايو الماضي.

وقال "النقيب" في تصريحات لـ"الموقف"، إن الصدر فشل في حملته للقضاء على النفوذ الإيراني في العراق، مضيفاً أن رجل الدين الشيعي سيذهب للمعارضة ليترك منصبه ودوره في تشكيل الحكومة الجديدة إلى ائتلاف "الفتح".

وأضاف السياسي العراقي، أن أبرز المرشحين لرئاسة الوزارة العراقية هادي العامري وسيشكلها مع ائتلاف دولة القانون بقيادة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، متحدثا عن إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لن يكون له أي دور في الحكومة القادمة.

وقبل أسبوع أعلن تحالف "الفتح" وتحالف دولة القانون تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي لتشكيل الحكومة الجديدة، ولكن هذا لم يحسم الجدل في البلاد، حيث إن تحالفي النصر وسائرون أعلنا نفس الأمر.

 

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.