أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
حرره عزة صقر في الأربعاء, 10 أكتوبر, 2018 - 02:18 م
تم مشاهدته 9 مرة

 

تشي جيفارا ذاك البطل الذي رحل بجسده فقط، بينما حيا في قلوب الملايين، الذي بموته اكتملت فكرتة، أسطورة الحق والنصر والثورة.

لا زالت افكار تشي جيفارا تحلق في سماء المعذبين والخائفين، لا زال صدى نضاله هنا، في الطرقات المظلمة الطويلة تبحث عن خيط نور تتشبث به

 

في ذاك اليوم قتل جيفارا في التاسع من أيلول لعام 1967، والذي تحول بعد موته إلى رمز عالمي بكل المستضعفين.

 

ولد عام 1928، ودرس الطب قبل أن يذهب الى أمريكا الجنوبية و التي كان لها دورًا في تحفيز تشي جيفارامعتقداته الماركسية.

 

شغل مكاتب سياسية رئيسية خلال حكم كاسترو وشارك في أعمال حرب العصابات بأماكن أخرى بما فيها بوليفيا، حيث تم القبض عليه وأعدم عام 1967.

 

في الأول من كانون الأول لعام 1951 بدأ رحلته في البحث عن الحق، فلم يكن وحده بل كان يرافقه صديقة "ألبيرتو جرانادو" والذان بدءا رحلتهما إلى أمريكا اللاتينية.

 

شاهد الظلم والفقر والقهر متمثلا في أبناء هذه القارة المسلوبة في عملها سفك الدماء ليقود ثورة لم تخلفه سوى الموت.

 

تخلي عن الطب، معتقدًا أن الثورة تحقق العدالة لشعب أمريكا الجنوبية ففي عام 1953 سافر إلى غواتيمالا، حيث شهد الإطاحة بحكومتها اليسارية بدعم من وكالة الاستخبارات المركزية، الأمر الذي عمل على تعزيز قناعاته.

 

تزوج عام 1955، حيث كان جيفارا متزوجًا ويعيش في المكسيك، حيث التقى الثوري الكوبي فيديل كاسترو وشقيقه راؤول، الذين كانوا يخططون للإطاحة بحكومة فولغينسيو باتيستا.

 

قال تشي جيفارا في اجتماعهما: "لقد التقيت به خلال إحدى الليالي الباردة في المكسيك، وأتذكر أن حديثنا الأول يتعلق بالسياسة الدولية". وقال فيدل كاسترو عن ذلك الاجتماع: "في نفس الليلة - نحو الصباح - كنت أحد المشاركين في الحملة مع غرانما. كان يعرف الكثير عن الماركسية اللينينية، والتفكير الذاتي، وحريص جدًا على التعلم، وكان على قناعة، عندما التقينا تشي كان بالفعل ثوريًا مثقفاً".

 

التقى جمال عبد الناصر واستمرت الرحلة إلى الهند وتايلاند واليابان وإندونيسيا وباكستان. ولدى عودته، أعلن تشي عن دهشته للتعاطف الذي أثارته الثورة الكوبية في جميع أنحاء العالم.

 

وجه نداءًا إلى طلاب الجامعات قائلًا:" كونوا على اتصال مع الناس، ليس "لمساعدتهم" بالمعرفة أو بأي شيء-مثل سيدة أرستقراطية تعطي عملة نقدية إلى متسول-لكن ليصبحوا مساهمين في القوى الثورية التي تحكم كوبا اليوم، ليكونوا جزء من الثورة، وفي الوقت نفسه، ليحصلوا على الخبرة التي قد تكون أكثر أهمية من جميع الأشياء المثيرة للاهتمام التي تتعلمها في هذه المناهج "، وفي 23 تشرين الثاني قام بإحداث "يوم العمل التطوعي " في كوبا.

 

كما أصدر كتيبًا حول حرب العصابات، وفي عام 1964 ألقى خطابًا أمام الأمم المتحدة أدان فيه السياسة الخارجية اللأمريكية والفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

 

كان جيفارا يقول "المكان الممتلئ بالظلم هو وطني" لذا شارك في ثورة كوبا مع رفيقه فيدل كاسترو حتى انتصرا على الديكتاتور الكوبى "باتيستا"، لكن جيفارا حمل أفكاره وغادر إلى الكونغو لإشعال الثورة هناك، قبل أن يحط رحاله في "بوليفيا" وهناك تآمرت عليه قوى الشر.

 

في عام 1965، حينما كان الاقتصاد الكوبي منهارًا فترك غيفارا منصبه ليبدأ تصدير فكرته الثورية،فسافر إلى الكونغو لتدريب القوات في حرب العصابات دعمًا لثورة هناك، لكنه غادرها عندما فشلت.

 

بعد عودته إلى كوبا، غادر تشي غيفارا إلى بوليفيا في عام 1966 مع مجموعة من المتمردين لإشعال الثورة هناك. لكن الجيش البوليفي اعتقله وقتل في لا هيغيرا في 9 أكتوبر 1967.

 

توفى جيفارا وترك تساؤلات من دون إجابة هل تنتصر الثورة للمستضعفين يومًا؟ و أصبح جيفارا شخصية سياسية أسطورية. وغالبًا ما يتم ربط اسمه بالتمرد والثورة والاشتراكية.

 22

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.