أبو المواهب محمد

" نقاتل دفاعاً عن المواطن "
الأربعاء, 12 سبتمبر, 2018 - 09:27 م
تم مشاهدته 2 مرة

أوضح النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، أن الفحص المعملي لدم السائح البريطاني المتوفى بالغردقة، أظهر وجود مادة الكحول الإيثيلي مقدارها أربعة من عشرة في الألف، فضلًا عن أن الفحص أسفر عن وجود آثار لـ"أيض الحشيش".

 

وأضاف النائب العام، في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، أن السائح تم فحصه من قبل طبيبين بعد تدهور حالته الصحية حيث أنه كان يعاني من قئ وإسهال، وأن الطبيبين قدما له العلاج اللازم لحالته وهو عبارة عن محلول "رينجر" وحقنة "ديكساميسيزون"، لمدة ساعة تقريبًا إلا أن حالته أخذت في التدهور، إلى أن توفي بغرفته.

 

وأفاد الطبيبان المعالجان، أن سبب الوفاة هو توقف عضلة القلب والتنفس، وأثناء ذلك أبلغت الزوجة "سوزان كوبر" إبنتها بإحساسها بالإعياء فأصحطبتها والطبيبان إلى عيادة الفندق للعلاج وتلاحظ للطبيبين عدم استجابتها لما قدماه لها من العلاج، وتم استدعاء سيارة الإسعاف ونقلها لأحد المستشفيات التي أفادت بأنها وصلت إلى المستشفى في حالة توقف للدورة الدموية والتنفسية، ولم تستجب لإجراء الإنعاش القلبي الرئوي التي استمرت لمدة 30 دقيقة، وتم إعلان وفاتها في الساعة الخامسة و12 دقيقة مساء.

 

وأكد تقرير الطب الشرعي على خلو جثماني المتوفيين من ثمة إصابات أو علامات تفيد حدوث عنف جنائي أو مقاومة، وأنه بفحص جثمان المتوفي "جون جيمس كوبر" (69 عامًا)، تبين أنه كان يعاني من تضخم في عضلة القلب وضيق يقدر بحوالي 80% بالشريان التاجي الأمامي النازل وفرعه المائل، وضيق متوسط بحوالي 70% بالشريان التاجي الأيمن وضيق متوسط بالشريان المحيطي الأوسط يقدر بحوالي 50%.

 

وأثبت التحليل المعملي للعينات المأخوذة من جثمان المتوفي "جون جيمس كوبر" إيجابيتها للبكتاريا الأشريكية المعوية (E-COLI)، والتي تسبب الإسهال الشديد والغثيان المؤدي للقئ، وهو أمر يعد من عوامل الخطورة، نظرًا لكبر سن المتوفي وحالته الصحية.

 

وانتهى تقرير الطب الشرعي، إلى أن الوفاة نتجت عن النزلة المعوية الحادة والشديدة التي تسببت من الإصابة ببكتريا الأشريكية المعوية، وما أدت إليه من إسهال وقئ، واختلال في مستوى الأملاح بالدم، وساهم في زيادة شدة النزلة المعوية وتأثيرها الحالة المرضية الشديدة في القلب المتمثلة في ضيق الشرايين التاجية الثلاثة؛ مما نتج عنه نقص في الإمداد الوعائي في القلب، مترافقًا مع تأثيرات العدوى المرضية ما أدى إلى الوفاة في النهاية.

 

وبالنسبة لجثمان المتوفاة "سوزان إلين كوبر" (64 عامًا)، فإن التشريح كشف عن أنها لا تعاني من ثمة أمراض سوى ضيق بسيط بالشرايين التاجية المغذية للقلب تقدر بنسبة من 30 إلى 40%، وأنه لا يوجد ثمة سبب عضوي مزمن من شأنه إحداث الوفاة، وعزا تقرير الطب الشرعي وفاة "سوزان" إلى إصابتها ببداية متلازمة الانحلال الدموي اليوريمي (HUS)؛ ما أدى إلى وفاتها، ويرجح أن يكون ذلك كله بسبب إصابتها ببكتريا الأشريكية، كونها مقيمة مع زوجها المتوفي بذات الغرفة، وملازمتها له في التنقل وتناول ذات الطعام.

 

وأفاد الفحص المعملي للعينات المأخوذة من جثماني المتوفيين سلبيتها لميكروبات التسمم الغذائي الأخرى (السالمونيلا، الشيجلا، الكوليرا، والميكروب العنقودي الذهبي المجلط لبلازما الدم).

 

وأفاد التقرير أنه بالنسبة للرائحة غير معلومة المصدر، التي أشارت إلى وجودها ابنة المتوفيين وحفيدتهما، فقد تبين أنها ناتجة عن تسرب رائحة مبيد حشري استخدم في الغرفة المجاورة لغرفة المتوفيين، وأن هذا المبيد الحشري "لمبادا 5%" آمن الاستخدام.

 

ونفى التقرير أن يكون لهذا المبيد أية علاقة بوفاة الزوجين، فضلًا عن وجود أي أثر له في العينات المأخوذة منهما، كما تبين من التقرير خلو عينات مياه الشرب بالفندق من ثمة بكتريا أو فطريات ضارة ومطابقتها كيميائيًا من حيث الخواص الطبيعية والمواد العضوية وغير العضوية والمعايير الميكروبيلوجية.

 

ونفى تقرير الطب الشرعي وجود أي تسمم غازي بدماء المتوفيين.

 

 

القسم

إضافة تعليق جديد

Restricted HTML

  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a href hreflang> <em> <strong> <cite> <blockquote cite> <code> <ul type> <ol start type> <li> <dl> <dt> <dd> <h2 id> <h3 id> <h4 id> <h5 id> <h6 id>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
  • Web page addresses and email addresses turn into links automatically.