الأربعاء , فبراير 22 2017
الرئيسية / أخبار مصر / وزير الأوقاف يُوضح حُكم الرشوة للمضطرين
الدكتور-محمد-مختار-جمعة

وزير الأوقاف يُوضح حُكم الرشوة للمضطرين

استنكر الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بـ فتوى بعض الناس بأن الإثم على المرتشي أما الراشي فإن كان مضطرًا فإنه يكون معذورًا باضطراره، مضيفًا أن هذه الفتاوى التي بنيت على مراعاة ضعف الإيمان عند الناس فتحت أبوابا واسعة لمزيد من الرَّشى والفساد، كما فتحت الطريق واسعًا أمام أصحاب النفوس الضعيفة ليتعلقوا بالضرورة وأنهم مضطرون.

وأوضح “جمعة” في بيان له اليوم الخميس، أننا أمام دولة عظيمة ونظام حكيم يواجه بقوة وشراسة وبلا أدنى هوادة كل ألوان الفساد والرشي والمحسوبية واستغلال النفوذ، مؤكدًا أن الواجب شرعًا على جميع المواطنين مساعدة أجهزة الدولة في القضاء على الأدواء القاتلة، والعمل على منع الفساد قبل وقوعه بالنصح ،وعدم المشاركة فيه أو الرضا به أو السكوت عنه بأي شكل من الأشكال.

كما دعا وزير الأوقاف إلى تعديل قانوني يجرم المشاركة بأي شكل في عملية الرشوة وكل المشاركين فيها راشيًا ومرتشيًا ووسيطًا، ولا سيما بعد اكتشاف الجريمة بمعرفة أجهزة الدولة اليقظة الواعية، أما الشهامة الحقيقية والوطنية الصادقة فهي التي تتحقق في الإبلاغ عن الجريمة قبل القبض على المتهمين ،أما بعد القبض عليهم فكل أطرافها شركاء في الجرم والإثم.

وأكد أن الرشوة ُ أكل للسحت ولأموال الناس، لذا فهي في الإسلام محرمة بأيةِ صورة كانت، وبأي اسم سُميت، سواء تحت مسمى هدية أم غيرها، فالأسماء لا تغير من الحقائق شيئًا، والعبرة بالمضامين والمعاني لا بالأسماء ولا بالمسميات.

 
 
 
تعليقات الفيس بوك

عن سمية سليم

محرر صحفي للملف الديني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *