الأحد , مارس 26 2017
الرئيسية / أخبار مصر / بعد محاولة اغتيال “جمعة”.. المؤسسات الدينية: لن تُرهب العلماء عن المُضي قدمًا لأداء رسالتهم
على جمعة
على جمعة

بعد محاولة اغتيال “جمعة”.. المؤسسات الدينية: لن تُرهب العلماء عن المُضي قدمًا لأداء رسالتهم

شيخ الأزهر يطمئن على ” جمعة ” هاتفيًا
وزير الأوقاف: جميعنا فداء للوطن
شوقي علام: عصابة التطرف يريدوا أن يخرسوا أصوات الحق
علي جمعة: تعودنا من كلاب النار مثل هذه الأحداث الصبيانية

تعرض الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء، إلى محاولة اغتيال أثناء ذهابه لأداء صلاة الجمعة بأحد مساجد مدينة 6 أكتوبر حيث أطلق مجهولين عليه النار، ما تسبب في إصابة الحارس الشخصي له.

هذه الحادثة التي أدانتها المؤسسات الدينية، معتبرة إياها محاولة لاستهداف الوطن والعلماء وليس ” علي جمعة ” فقط، مؤكدة على أن لن ترهب العلماء أو تدفعهم عن المضي قدمًا لأداء رسالتهم.

فبمجرد أن أُعلن عن محاولة الاغتيال، أجرى الدكتور أحمد الطيب اتصالًا هاتفيًا بالدكتور علي جمعة للاطمئنان عليه، واستنكر الأزهر الشريف في بيان له هذه المحاولة.

من جانبها أكدت وزارة الأوقاف أن هذه العملية تستهدف الوطن كله، وترويع العلماء وتخويفهم عن آداء واجبهم، واشار الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف إلى أننا جميعنا فداء للوطن.

وفي سياق متصل، أكدت هيئة كبار العلماء على أن هذه المحاولات البائسة لم ولن ترهب العلماء المخلصين، أو تثنيهم عن أداء رسالتهم السامية، مؤكدة أن الأزهر الشريف سيبقي حصنًا لمصر وللأمة بل وللدنيا كلها من كل الأفكار المتطرفة.

وأضاف مجمع البحوث الإسلامية إلى أن الجماعات الإرهابية تحاول إرهاب العلماء المخلصين الذين يعملون على تصحيح المفاهيم المغلوطة وبيان سماحة الإسلام واحترامه لإنسانية الإنسان، مؤكدًا أن تلك المحاولات البائسة لن تثني علماء الأزهر الشريف عن مواقفهم الثابتة في مواجهة الإرهاب وتحذير الشباب من الانخداع بشعاراته وأكاذيبه.

وقال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إن عصابة التطرف والإرهاب يريدون أن يخرسوا أصوات الحق التي تصدع وتحارب منهجهم المتطرف بالحجة والبرهان، مضيفًا ” فهم لا يعرفون لغة إلا لغة الدماء والدمار”.

من جانبه، أعلن الدكتور علي جمعة، أن 4 إرهابيين حاولوا أن يغتالوه اليوم الجمعة عند دخوله لمسجد يصلي فيه صلاة الجمعة، قائلًا : “محاولة الاغتيال لن تخيفنا من محاربة الإرهاب وبناء الحضارة”، مضيفاً :”الإرهابيون استهدفوا إدخال الحزن والحقد بدلا من الفرحة بمشروع قناة السويس الجديدة.

وأكد المفتي السابق أنه أحتمى بالمسجد فور تعرضه لمحاولة الاغتيال الفاشلة، مشيراً إلى أن حرصه على القاء خطبة الجمعة، هي بمثابة رسالة للإرهابيين بأن رسالتنا مستمرة، واصفًا جماعة الأخوان المسلمين بجماعة الشر، وطالب العالم بأن يعي ذلك، مضيفاً :”تعودنا من كلاب النار مثل هذه الأحداث الصبيانية”.

 

 

تعليقات الفيس بوك

عن سمية سليم

محرر صحفي للملف الديني

4 تعليقات

  1. ربنا يحفظه من كل سوء و ينجيه و ينتقم من البهايم دي

  2. لا حول ولا قوة إلا بالله فعلا شوية كلاب فاكرين كده ربنا هايسيبهم !! خسه والله العظيم إللي يفكر يقتل انسان لمجرد اختلافه معاه

  3. الشيخ علي علمهم الأدب و عرفهم مقامهم النهاردة لما خطب الجمعة و لا كأن حصل حاجة العالم لما يكون واثق في ربنا بيثبته اكتر ربنا يحفظه

  4. ابتسامه الشيخ علي أقوى من رصاص الفشلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *